اللمحة اليومية عن الأسواق – الدولار يسجّل انطلاقة أسبوع جيدة؛ والأسهم تتراجع متأثرةً بأزمة Evergrande


بحوث XM الاستثمارية

  • الدولار يرتفع ويسجل أعلى مستوياته في 4 أسابيع واحد وسط توقعات توجه الاحتياطي الفيدرالي لتشديد سياسته النقدية والمخاوف من تفاقم أزمة شركة Evergrande
  • أسواق الأسهم العالمية تتراجع مع انهيار أسهم Evergrande، وتصاعد مخاطر تخلفها عن السداد
  • كل الأنظار تتجه إلى اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في أسبوع حافل باجتماعات البنوك المركزية. رهانات توجه بنك إنجلترا لتشديد سياسته النقدية لا تقدّم الدعم للجنيه
  • الدولار الكندي يتراجع قبل صدور نتائج الانتخابات الكندية

التوترات في الصين تؤثر على العواطف، والأسهم تتراجع

تراجعت شهية المخاطرة اليوم وسط استمرار المخاوف من تفاقم مشكلة القطاع العقاري الصيني وتوسّع تأثيرها لمختلف الأسواق العالمية. المشكلة التي بدأت مع تخلف شركة  Evergrandeعن سداد مستحقاتها. واصلت أسهم شركة العقارات العملاقة في هونغ كونغ التراجع اليوم، وسحبت معها مؤشر هانغ سنغ إلى أدنى مستوياته في عام واحد.

في أستراليا، أغلق مؤشر S&P / ASX 200 تعاملات اليوم منخفض بأكثر من 2%، حيث شهدت أسهم شركات التعدين عمليات بيع كثيفة على خلفية التهديد المتزايد بإفلاس Evergrande، والذي قد يدفع صناعة البناء المتباطئة أصلاً في الصين إلى أزمة كاملة. كان لانخفاض أسعار خام الحديد أثر سلبي قوي على الدولار الأسترالي مؤخراً، ولا شك أن خطر تراجع الطلب الصيني على الصادرات الأسترالية الرئيسية يؤثر سلباً أيضاً على العملة حالياً.

انخفض الدولار الاسترالي بنسبة 0.5% تقريبًا مقابل نظيره الأمريكي، بينما ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.2%، موسعًا مكاسب الاسبوع الماضي القوية.

كان الين الياباني والفرنك السويسري مستقرّين نسبياً هذا الصباح، وسط مخاوف من أن تمسي أومة Evergrande شبيهة لأزمة بنك lehman brothers.

 

مخاوف أزمة Evergrande تسيطر على الأسواق العالمية

في حين أنه لا يزال تأثير الانهيار المحتمل لـ Evergrande غير واضح حتى الآن على الاقتصاد العالمي وإلى أي مدى ستحاول الحكومة الصينية إنقاذ مطور العقارات الأكثر إستدانةً في العالم، فمن المؤكد أنه أثار ذعر مستثمري وول ستريت.

سجل مؤشر S&P 500 أسبوعه السلبي الثاني على التوالي وكانت العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية الرئيسية ترصد خسائر تزيد عن 1% عند افتتاح تعاملات اليوم. تلقت الأسهم الأوروبية ضربة أكبر، حيث انخفض مؤشر Dax الألماني بنسبة 2.25%.

قد تتكثف عمليات البيع غدًا عند افتتاح الأسواق الصينية واليابانية، بعد عطلة البنوك اليوم في كلا البلدين.

من المرجح أن تتراجع شهية المخاطرة أكثر مع توجه البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم لسحب حوافزها المالية. من المحتمل أن يتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خطوة جديدة باتجاه التشديد التدريجي ليساسته النقدية عندما يجتمع يوم الأربعاء، حيث يُحتمل أن يقدم أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة توقعاتهم لرفع معدلات الفائدة خلال عامي 2022 و 2023.

قد يرفع البنك المركزي النرويجي معدلات الفائدة صباح يوم الخميس، ومن المتوقع أن يبدو بنك إنجلترا أكثر تشددًا عندما يجتمع أيضًا يوم الخميس.

 

مشاكل الباوند تتفاقم، والدولار الكندي يتأثر بالمخاوف من الجمود الانتخابي

ومع ذلك، لا يبدو أن نبرة بنك إنجلترا الأكثر تشددًا في الآونة الأخيرة قد ساعدت الجنيه الاسترليني. فقد انخفض وسجل أدنى مستوى له في أربعة أسابيع مقابل الدولار الأمريكي، مخترقًا مستوى الدعم 1.37 اليوم بعد الانخفاض المفاجئ يوم الجمعة في مبيعات التجزئة لشهر أغسطس. عمد العديد من المتداولون لبيع مراكزهم من الجنيه رغم تصاعد التوقعات بتوجه المركزي الإنكليزي لرفع معدلات الفائدة في وقت أبكر مما كان متوقعًا سابقاً. هناك مخاوف من يجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي نقص العمالة وقيود العرض أكثر وضوحًا في المملكة المتحدة مقارنة بمعظم البلدان الأخرى. هذا وعلى الرغم من أنه سيدفع التضخم للارتفاع، إلا أنه قد يدفع أيضًا بالنمو إلى التراجع. ومن ثم، حتى لو رفع بنك إنجلترا معدلات الفائدة قبل الاحتياطي الفيدرالي، إلّا أنه على الأرجح لن يتخذ إجراءات كبيرة بعد ذلك.

كان الدولار الكندي قد تراجع أيضًا اليوم، في وقت يتجه فيه الكنديون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب حكومة جديدة. تشير أحدث استطلاعات الرأي إلى أنه لن يتمكن أي حزب من الفوز بأغلبية، حيث قد يتعرض رئيس الوزراء الحالي جاستن ترودو لهزيمة ساحقة. إلّا انه إذا تمكن من التمسك بالسلطة، قد يرتفع الدولار الكندي بشكل كبير.