اللمحة اليومية عن الأسواق – الدولار ينخفض بعد تقرير وظائف القطاع غير الزراعي المخيب، والأسهم تواصل الارتفاع


بحوث XM الاستثمارية

  • توقعات تقليص التحفيز تتراجع بعد تقرير التوظيف الأمريكي الضعيف
  • الدولار ينخفض بعد التقرير والأسهم تسجل مستويات قياسية جديدة
  • الجنيه يرحّب بنتائج الانتخابات الاسكتلندية، والذهب يرتفع

توقعات توجه الاحتياطي الفيدرالي لتشديد سياسته تتراجع بعد تقرير التوظيف المخيب

شهدت الأسواق موجة تقلبات حادة يوم الجمعة بعد تقرير الوظائف الأمريكية المخيب، حيث أعاد المستثمرون معايرة محافظهم المالية لتعكس امتداد الدعم المُقدم من السلطات المالية والنقدية لفترة أطول. وأظهر تقرير وظائف القطاع غير الزراعي إضافة الاقتصاد 266 ألف وظيفة جديدة فقط في أبريل، بعدما كان من المتوقع أن يكون أضاف 978 ألف.

في بادئ الأمر شكك بعض المشاركون في الأسواق بجودة هذه البيانات، واعتبر بعضهم أن ضعف التقرير سببه التعديلات الموسمية، بينما اعتبر آخرون أن السبب هو إعانات البطالة السخية التي ربما تثني العمال عن المحاولات الجادة. إذا صح ذلك، فقد ينعكس إيجاباً غلى ضغوط الأجور في المستقبل، حيث سيضطر أصحاب العمل إلى التنافس على رفع الرواتب لجذب العمال مرة أخرى.

ولكن الخلاصة التي يمكن استنتاجها من التقرير هي أن الاقتصاد الأمريكي لم يتحسّن بالقدر الذي كان يعتقده الجميع، ما يعني أن الاحتياطي الفيدرالي لن يبدأ تشديد سياسته النقدية في أي وقت قريب وأن الرئيس بايدن لا يزال يمتلك الكثير من الوقت لدفع مقترحاته للإنفاق.

تراجع الدولار بشكل كبير مع تراجع توقعات تقليص برنامج التيسير هذا العام، واستفادت الأسهم، التي شهدت موجة شراء دفعت مؤشر ستاندرد أند بورز 500 إلى مستوى قياسي جديد.

 

تقرير التوظيف لم يقنع المشاركين في سوق السندات، الجنيه الاسترليني يرتفع

كان رد الفعل في سوق السندات على تقرير التوظيف مغايراً، حيث أنهى العائد على سندات الخزانة الآجلة لعشر سنوات تعاملات يوم الجمعة مرتفع، وبالتالي لم يقتنع المشاركون في السوق بالكامل بصحة التقرير وتداعياته. ارتفاع العوائد ساعد الدولار على الاستقرار هذا الصباح.

في المملكة المتحدة، ارتفع الجنيه مع انطلاقة الأسبوع الجديد بعد أن فشل الحزب الوطني الاسكتلندي بفارق ضئيل في تأمين أغلبية مطلقة في انتخابات البرلمان المحلي. حصل الحزب الوطني الاسكتلندي على 64 مقعدًا، وكان بحاجة لمقعد واحد فقط يمكّنه للحصول على الأغلبية الإجمالية. ومع ذلك، فإن حزب الخضر سيلقي بثقله وراء الحزب الوطني الاسكتلندي لتشكيل ائتلاف يسعى لاستفتاء استقلال اسكتلندي جديد.

في الواقع هكذا ائتلاف يدعو للقلق، لكن رد فعل الجنيه يشير إلى أنه مع عدم قدرة الحزب الوطني الاسكتلندي على تأمين الأغلبية المطلقة، لا تفويض ديمقراطي واضح للضغط على لندن لمنح استفتاء آخر في أي وقت قريب.

مع تلاشي المخاطر السياسية في الوقت الحالي، واستعداد بنك إنجلترا لإنهاء التيسير الكمي في وقت لاحق من هذا العام، مع تحسّن الاقتصاد البريطاني، تبقى الآفاق إيجابية للجنيه.

 

الذهب يتألق، وأسعار النفط ترتفع مدفوعةً بهجوم الكتروني

استفاد الذهب كالعادة من ضعف الدولار، وارتفع بعد تقرير الوظائف الأمريكية. يبدو أن البيئة الحالية تناسب المعدن الأصفر، فالاحتياطي الفيدرالي لن يعمد لتقليص برنامج التيسير حتى مع ارتفاع العرض الذي سيدفع التضخم للارتفاع خلال الأشهر المقبلة.

ومن ناحية أخرى، ارتفعت أسعار النفط الخام اليوم بعد أن أجبر هجوم إلكتروني بعض خطوط الأنابيب الهامة في الولايات المتحدة على الإغلاق. ومع ذلك، عادةً ما لا يكون لنوبات اضطراب الإمداد تأثير دائم على الأسواق. الرواية الحقيقية تكمن في فيينا، حيث يبدو أن المفاوضات النووية بين إيران وأمريكا تحرز تقدماً.

يبدو أن المشاركين في الأسواق لا يزالوا يتجاهلون إمكانية عودة الإنتاج الإيراني إلى السوق في الوقت الراهن، لكن الواقع قد يتغير بشكل كبير خلال الصيف إذا شهد الملف تطورات كبيرة قد تفسح المجال لتدفق محتمل للعرض.