التحليل الفنّي – اليورو مقابل الدولار الأمريكي (EUR/USD) يتراجع دون مستوى 1.07 مجددًا، مع تلاشي ارتداده الصعودي


بحوث XM الاستثمارية

عاد زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي تحت ضغط البيع مجددًا حيث سرعان ما تلاشى ارتداده الصعودي الذي بدأه من أدنى مستوياته في شهرين والذي كان قد سجّله الأسبوع الماضي عند 1.0634. وقد تراجع دون مستوى 1.0700 مرة أخرى خاصةً وأن مؤشرات الزخم لا تعكس إشارات إيجابية في الوقت الحالي.

فمؤشر الاستوكاستيك السريع (K%) يوشك على التراجع دون مؤشر الاستوكاستيك البطيء (D%)، بينما قد تراجع مؤشر الماكد مرة أخرى دون خط إشارته الأحمر.

إذا استمر التحيز الهبوطي على المدى القصير، فإن مستوى ارتداد فيبوناتشي 38.2٪ لشهر يناير 2021 حتى سبتمبر 2022 عند 1.0610 سيمثل مستوى الدعم الرئيسي التالي الذي يمكن أن يحد من تراجع الأسعار. ولكن في حال اختراقه، سرعان ما سيتحول التركيز نحو المتوسط المتحرك البسيط لمئتي يوم فوق مستوى 1.0500 مباشرةً، والذي يتزامن أيضًا مع أدنى مستويات كان قد سجّلها في يناير ومارس. ودون تلك المنطقة، يمكن استهداف مستوى 1.0400 قبل أن يتراجع نحو مستوى ارتداد فيبوناتشي 23.6٪ عند 1.0199.

مع ذلك، إذا لقي الزوج دعمًا قويًا واستطاع الارتداد صعودًا، فقد يتعرض لمقاومة قوية عند منطقة 1.0800 حيث يقع ضمنها كلًا من المتوسط المتحرك البسيط لعشرين يوم والحد السفلي لسحابة إيشيموكو. كما لن يكون من السهل عليه أن يدخل إلى السحابة حيث يتحرك المتوسط المتحرك البسيط لخمسين يوم حول 1.0893 ويقع مستوى ارتداد فيبوناتشي 50٪ فوقه بقليل عند 1.0942.

باختصار، يبدو أن التصحيح الهبوطي الذي يشهده زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي لم ينته بعد، وإذا امتد حتى المتوسط المتحرك البسيط لمئتي يوم، فقد تتحول الصورة الفنية الصعودية متوسطة الأجل إلى هبوطية. علاوة على ذلك، ما لم يتمكن السعر من بلوغ أعلى مستوى كان قد سجّله في أبريل عند 1.1095 قريبًا، فقد يتحرك في مسار عرضي.