التحليل الفنّي – الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي (AUD/USD): يبقى داخل القناة الصعودية؛ يشهد تسجيل تقاطع ذهبي بين متوسطاته المتحركة


بحوث XM الاستثمارية

سجّل زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأميركي حركة عرضية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، لكنه بقي داخل القناة الصعودية التي رسمها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، مما يعني أن النمط الإيجابي قد يستمر. وما يدعم الاتجاه الصاعد أيضاً، التقاطع الذهبي الذي حققه المتوسط المتحرك لخمسين يوم بعد تجاوزه المتوسط المتحرك لمئتي يوم بعد أكثر من عامين، فعزز النظرة الإيجابية على المدى المتوسط.

الإغلاق الحاسم فوق المنطقة التقييدية 0.7030-0.7080 التي فشل الزوج في تجاوزها هذا الشهر يمكن أن يزيد اهتمام المتداولين بالشراء، وقد يتعرّض هؤلاء للمقاومة بالقرب من مستوى 0.7200. فوقه بقليل، قد يجذب مستوى 0.7270 وهو المستوى الحالي للمتوسط المتحرك البسيط لمئتي أسبوع اهتمامًا خاصًا.

السيناريو المشروح أعلاه وارد ولكن إحتمالية حصوله ضعيفة بحسب مؤشر القوة النسبية الذي يحاول حاليًا استعادة قوته فوق مستوى توازنه 50. ولكن من ناحية أخرى، على الرغم من كونه بات أفقي، لا يزال خط تانكين-سين الأحمر فوق خط كيجون-سين الأزرق، ويؤيد إلى حد ما وجهة النظر الإيجابية.

من ناحية أخرى، اقترب السعر من الحد السفلي للقناة المذكورة آنفاً، لذا لا يمكن استبعاد إمكانية معاودة البائعين السيطرة. تحديداً، إذا كسر الزوج الحد السفلي للقناة، قد يلقى الدعم عند حاجز 0.6775 كما حصل قبل بضعة أسابيع. دونه، قد يتجه نحو المتوسط المتحرك البسيط لخمسين ولمئتي يوم حاليًا عند 0.6695 و 0.6650 على التوالي، وبعدها نحو مستوى 0.6500.

باختصار، يبدو زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي صعودي بشكل حذر على المدى القريب. وإذا كسر الحد السفلي للقناة قد يقضي على ميوله الصعودية، خاصة إذا انخفض دون مستوى الدعم 0.6775.