التحليل الفنّي – اليورو مقابل الدولار الأمريكي (EUR/USD): يعزز نغمته الإيجابية


بحوث XM الاستثمارية

يختبر زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي مستوى المقاومة 1.1302، ويبدو أنه يحاول تعزيز آفاقه الإيجابية بعدما سجّل حركة عرضية منذ ارتداده من قمة 1.1421. وعلى الرغم من هذا الارتداد، إلّا أن الصورة بقيت إيجابية، وهو ما يؤكّده الميل الموجب لخطوط إيشيموكو والتراصف الإيجابي للمتوسطين المتحركين البسيطين لخمسين ولمئة يوم.

إضافةً إلى ذلك، تعكس مؤشرات الزخم إشارات حيادية تميل إلى الإيجابية على المدى القريب. فمؤشر الماكد مثلاً في المنطقة الإيجابية، يتحضّر لمعاودة تجاوز خط الإشارة الأحمر، بينما مؤشر القوة النسبية بدأ الارتقاء فوق مستوى 50. كما تدعم مؤشرات الاستوكاستك إيجابية النظرة كونها ترتفع متجهةً نحو مستوى 80. من الجدير بالذكر، أن التقاطع الصعودي الذي يسعى المتوسطان المتحركان البسيطان لمئة ولمئتي يوم لتحقيقه، قد يدعم بدوره إيجابية الآفاق.

فإذا استطاع الزوج تجاوز حاجز 1.1302، قد يتعرض للمقاومة عند مستوى 1.1353 وبعدها عند أعلى مستوى كان قد سجله في ثلاثة أشهر عند 1.1421. وفوق الأخير، قد يتجه لتحدي أعلى مستوى كان قد سجله في 13 شهر عند 1.1496. ثم قد يتعرض للمقاومة عند مستوى 1.1514، قبل التوجه إلى حاجز 1.1569، وكلاهما كان قد سجلهما في يناير من عام 2019.

أمّا إذا بدأ الانخفاض من هنا فقد يلقى الدعم عند مستوى 1.1267، وهو مستوى ارتداد فيبوناتشي 23.6% للموجة الصعودية الممتدة من 1.0766 إلى 1.1421. ودونه قد يتوقف عن الانخفاض عند ملاقاة مستوى ارتداد فيبوناتشي 38.2% عند 1.1171 والحد العلوي لسحابة إيشيموكو – اللذين يقعان بالقرب من قاع 19 يونيو. دون هذه المستويات، قد يتجه نحو مستوى 1.1146، وبعدها قدي يصعب عليه كسر مستوى ارتداد فيبوناتشي 50.0% عند 1.1094 ومستوى ارتداد فيبوناتشي 61.8% عند 1.1016.

باختصار، لا يزال التحيز على المدى القريب حيادي فالسعر لا يزال فوق مستوى 1.1146. إذا تمكن من اختراق مستوى 1.1496، فقد يمسي التحيز صعودي على المديين القريب والمتوسط.