التحليل الفنّي – استقرار الذهب فوق منطقة 2000-1939 يبقى مريح بشكل عام


بحوث XM الاستثمارية

أنهى الذهب جلسة يوم الجمعة على تراجع، فقد ارتدّ بعيد تسجيله مستوى قياسي جديد عند 2079، لكنه تمكّن بشكل عام من تسجيل أسبوعه الإيجابي التاسع على التوالي.

على الرسم البياني اليومي، لا تزال الإشارات الفنية صعودية بشكل حذر. فمؤشر القوة النسبية عجز عن تجاوز أعلى مستوى كان قد سجله سابقاً في منطقة تشبّع الشراء وراح ينخفض، ومؤشر الاستوكاستيك راح ينخفض أيضًا بعد أن سجل قمة أدنى من سابقتها، بينما مؤشر الماكد، على الرغم من أنه لا يزال فوق خط الإشارة الأحمر، إلّا أنه بدأ يفقد الزخم. إضافةً إلى ذلك، يبدو أن حركة السعر يوم الجمعة قد شكّلت نموذج الابتلاع الهبوطي، ما يشير إلى احتمال استمرار الضعف في المدى المنظور.

يمكن اعتبار خط تانكين-سين الأحمر بالقرب من مستوى 2000 خط دعم مهم، وقد تتوقف إمكانية امتداد الارتدا الهبوطي على إمكانية اختراقه. وإذا اخترقه السعر، قد يلقى الدعم من المتوسط المتحرك البسيط لعشرين يوم بالقرب من حاجز 1939. دون هذا، قد يسجل قاعًا أدنى من سابقه بالقرب من خط الاتجاه الصاعد، والذي قد يعزز كسره المخاوف بشأن استمرارية الإتجاه الصاعد الحالي، ويفتح الطريق لانخفاضات أعمق قد تصل إلى منطقة 1789.

أمّا إذا رفض السعر الانخفاض دون 2000، قد يحاول تجاوز مستوى 2079. وإذا نجح في ذلك قد يتعرض للمقاومة بالقرب من مستوى 2100 النفسي ثم بالقرب من مستوى 2150.

باختصار، الذهب عند حافة منطقة تشبع الشراء، أي أنه قد يمدد ارتداده الهبوطي. ومع ذلك، فإن هذا الارتداد قد لا يكون سوى مجرد حركة تصحيحية في الاتجاه الصاعد – إذا ما مدّته مستويات 2000 و 1939 بالدعم اللازم.